الاكتئاب

هدف الدرس:

سوف نتحدث عن الاكتئاب وارتباطه بالضغط والصدمة واعراضة  والعناصر المشتركة بين الخدر والاكتئاب.

لقد تحدثنا  عن الخدر وهو الذي يشبه كثيرا موضوعنا الذي سوف نتحدث عنه الآن، وهو الاكتئاب.

بالفعل إذ إنّ هناك بعض العناصر المشتركة بين الخدر والاكتئاب، وعمومًا يزيد التعرّض للصدمة من خطر الاكتئاب في حالات اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب على حدّ سواء قد يصعب الشعور بالسعادة أو الفرح، فقد يصعب الشعور بحسّ المتعة إطلاقًا. 

 ويضمّ الاكتئاب -عمومًا- عناصر من الخدر لكنّه  يرتبط -بصورة خاصّة- بمزاج حزين ومكتئب بتكرار واستمرار لمدّة طويلة من الزمن.

الاكتئاب  هـو تجربـة مجهـدة يظهـر عـادة بعـد الأحـداث المؤلمـة أو دونهـا، ومـن أعراضـه:

  •  شعـور ثابـت بالحـزن و الوحـدة.
  •  ونقـص الطاقـة.
  •  وشعور باليأس
  • وصعوبة في الأكل والنوم والتركيز والانتباه. 
  • وفقـدان الاهتمام بالأنشطة الممتعة.
  • وشعور بالذنب وعـدم القيمـة.

و يمكننا ملاحظة أن مظاهر الاكتئاب عديــدة، يشمل الاكتئاب العديـد مـن الأعـراض الفيزيولوجية المرتبطة. 

بالضغط المزمـن و أنماط التفكير السلبي ، فيرتبط التحديــان بعمــق علــى المســتوى العصبــي الحيــوي، ويمكــن أن يعزز الواحــد الآخر علــى مســتوى الأعـراض.

قـد يحـدث الاكتئاب بعـد حـوادث مؤلمـة، كمـا قـد يسـبب الضغـط الاكتئاب، وتُعـد تجربـة الاكتئاب مجهـدة، وقـد  يظهـر الاكتئـاب وحـده مـن دون ارتباطـه بالضغـط أو الصدمـة. 

وتجدر الاشارة الى انه يتعارض الخدر الـذي يترافـق أحيانًـا مـع اضطـراب مـا بعـد الصدمـة أو الاكتئـاب مـع فـرط التيقّـظ والحساسية مـن الخـوف.

يبـدو الأمـر متناقضًـا شعور بالخدر أحيانًـا و الحساسية المفرطة أحيانًـا أخـرى.

فـي الواقـع يسـمح تعقيـد أجسـامنا والاسـتجابة للضغـط بالشـعور بالخـدر إلـى جانـب فـرط التيقّـظ  وفـي أعقاب 

الضغـط والصدمـة أو فـي إطـار الاكتئـاب غالبـا مـا تنتـاب المـرء هـذه المشـاعر المتضاربـة فـي الوقـت عينـه و مع الوقت فإن الخدر و الاكتئاب من الممكن أن يعقّد العلاقة بين العقل و الجسم، و يجعل الشخص يفقد الثقة في أحاسيسه و جسمه تماما.