الطِّيبة المُحِبّة

 

الإرشادات:

يحتوي هذا التمرين على تكرار بعض الأمنيات البسيطة لنفسك وللآخرين في قرارة نفسك.

من المهم ألّا تنسى أنّ هذه الأمنيات ليست سوى تطلّعات، ما يعني أنّها قد لا تكون حقيقيّةً في الوقت الراهن. إنّها مجرد أشياء نتمناها للآخرين ولأنفسنا، وفي حين أنّ هذه الجُمل بسيطة، إلّا أنّها أمنيات عميقة لدرجة قد تثير مشاعر مختلفة، وهو أمر طبيعي جدا.

إذا شعرت -عند أيّ مرحلة- أنّ هذا التمرين لا يفيدك، ببساطة لا تتردد في التركيز على نفَسك، أو أيّ مكان تعتبره أكثر نفعًا، وكبديل يمكنك التركيز على جملة بسيطة، بسيطة بقدر: “اسمي هو …×.”، ويمكن أن يرتبط ذلك بنفَسك من خلال تكرار الجملة عند الزفير.  

  1. حين تشعر بالراحة والجاهزيّة ركّز نفَسك على اللحظة الراهنة.
  1. انظر إلى الأسفل، وجِد مكانًا هادئًا تركّز نظرك عليه.
  1. إن كان الأمر مريحًا لك فكّر في شخص تهتم بأمره كثيرّا، يكون حاضرًا هنا معك في المجتمع المحيط. قد يكون -أحيانًا- من السهل التفكير في طفل تحبّه أو تهتم به، وقد يكون هذا الشخص –بالنسبة لك- ابنةً أو ابنًا، أو ابن أخ أو ابنة أخ أو أخت، أو أيّ طفل آخر تعرفه.

تصوّر هذا في عقلك. إذا كان هذا الأمر صعبًا عليك فكّر في تجربة رسمت فيها ابتسامةً على وجهك.

  1.   اشعر بتلك الابتسامة أو بذلك الحب في قلبك. لاحظ ما هي الأحاسيس التي تتفجر في جسمك؛ قد يكون شعورًا بالدفء أو بالوخز.

اشعر بتلك الأحاسيس تتدفق في قلبك. قد لا تشعر بأيّ شيء على الإطلاق، وهو أمر طبيعي جدًا.

لاحظ إن كانت هذه المشاعر تتناغم مع نفسك، ولاحظ إن كان بإمكانك الحفاظ على هذا الشعور بينما نمضي قدمًا في التمرين.

  1.   سوف أقول 4 أمنيات مختلفة، وأطلب منك تكرارها في قرارة نفسك:
    • أتمنى أن تكون سعيدًا (استراحة). كرّر هذه الجملة: أتمنى أن تكون سعيدًا. تذكر أنها جملة تعبّر عن رغبة؛ عن شيء تتمناه لذلك الشخص، حتى إن لم يشعر بذلك حاليًا.  
    • أتمنى أن تكون بصحة جيدة (استراحة). أتمنى أن تكون بصحة جيدة. لاحظ أيّ تغييرات قد تشعر بها داخل جسمك من خلال تكرار هذه الكلمات، وتذكّر أنه يمكنك التوقف عن ممارسة هذا التمرين في أيّ وقت إذا شعرت بأنه غير مفيد لك.
    • أتمنى أن تكون بأمان (استراحة). كرّر هذه الجملة: أتمنى أن تكون بأمان.
    • أتمنى أن تعيش حياةً مليئة بالمحبة (استراحة). كرّر هذه الجملة: أتمنى أن تعيش حياةً مليئة بالمحبة.

لاحظ أيّ تغييرات قد تشعر بها داخل جسمك من خلال تكرار هذه الكلمات.

  1.   الآن فكّر في نفسك، وقد يكون هذا أمرًا أسهل أو أصعب من التفكير في شخص آخر تهتم لأمره. لدينا الفرصة –الآن- لتحقيق هذه الأمنيات نفسها لأنفسنا، دون أن ننسى أنه يمكننا أن نختار- في أيّ وقت- التوقف عن ممارسة هذا التمرين إذا لم نشعر بأنّه مفيد لنا.  
    • أتمنى أن أكون سعيدًا (استراحة). كرّر هذه الجملة: أتمنى أن أكون سعيدًا. تذكر أنها جملة تعبّر عن رغبة؛ عن شيء تتمناه لنفسك، حتى إن لم تشعر بذلك حاليًا.
    • أتمنى أن أكون بصحة جيدة (استراحة). أتمنى أن أكون بصحة جيدة. لاحظ أي تغييرات قد تشعر بها داخل جسمك من خلال تكرار هذه الكلمات، وتذكّر أنّه يمكنك التوقف عن ممارسة هذا التمرين في أي وقت إذا شعرت أنه غير مفيد لك.
    • أتمنى أن أكون بأمان (استراحة). كرّر هذه الجملة: أتمنى أن أكون بأمان.
    • أتمنى أن أعيش حياةً مليئة بالمحبة (استراحة). كرّر هذه الجملة: أتمنى أن أعيش حياةً مليئة بالمحبة. لاحظ أيّ تغييرات قد تشعر بها داخل جسمك من خلال تكرار هذه الكلمات.
  1.   لنفكر -الآن- في هذه المجموعة الموجودة هنا في هذه الغرفة كـ”نحن”، أو يمكننا –أيضًا- التفكير في هذه الجماعة ككل، كـ”نحن”، فلنعبّر عن هذه الأمنيات نفسها للجماعة:
    • أتمنى أن نكون سعداء (استراحة). كرّر هذه الجملة: أتمنى أن نكون سعداء. تذكّر أنّها جملة تعبّر عن رغبة؛ عن شيء تتمناه، حتى إن لم تكن هذه هي الحال الآن.
    • أتمنى أن نكون بصحة جيدة (استراحة). أتمنى أن نكون بصحة جيدة. لاحظ أيّ تغييرات قد تشعر بها داخل جسمك من خلال تكرار هذه الكلمات، وتذكّر –أيضًا- أنه يمكنك التوقف عن ممارسة هذا التمرين في أي وقت إذا شعرت أنه غير مفيد لك.
    • أتمنى أن نكون بأمان (استراحة). كرّر هذه الجملة: أتمنى أن نكون بأمان.
    • أتمنى أن نعيش حياةً مليئة بالمحبة (استراحة). كرّر هذه الجملة: أتمنى أن نعيش حياةً مليئة بالمحبة. لاحظ أيّ تغييرات قد تشعر بها داخل جسمك من خلال تكرار هذه الكلمات.
  1. ضمّ راحتيْ يديك إلى بعضهما، وابدأ بفركهما معًا، بحيث تولّد بعض الحرارة، ثم افركهما بسرعة، وبعد أن تعدّ إلى 3 ضع يديك في أيّ مكان على جسمك قد يكون مفيدًا، (دع المشاركين يعدّون إلى ثلاثة).

لاحظ الشعور بالطاقة أو الحرارة التي تدخل إلى جسمك من خلال يديك.

  1.   ارفع نظرك إلى الأعلى. عندما تكون جاهزًا انظر من حولك في أرجاء الغرفة، موجهًا نفَسك إلى الفراغ.

سَمِّ ما تراه بقرارة نفسك. قد يكون شيئًا بسيطًا بقدر: “هذا ملصق أحمر”، أو “هذه ستارة بيضاء”.

انتبه إلى جسمك ونفَسك ومشاعرك.

انتبه لأيّ أحاسيس قد تنتابك، وأيّ تغييرات قد تلاحظها نتيجة هذا التمرين.

 

الخاتمة: قد يولّد هذا التمرين بعض المشاعر التي تزخر بالتحديات، ويجب أن تعلم أنّ هذا طبيعي جدًا، فمع مرور الوقت قد يصبح هذا التمرين أسهل، وقد تبدأ بملاحظة الفرق في نفسك وعلاقتك وارتباطك بالآخرين.