اليقظة الذهنيّة أثناء الرضاعة الطبيعيّة

الإرشادات: 

ابدئي بوتيرة بطيئة، وتذكّري أنّ جميع الإرشادات اختيارية. أوقفي التمرين في أيّ وقت تشعرين فيه بالإرهاق، أو عندما تشعرين بأنك ستفقدين الإحساس بالعالم الخارجي. 

لنبدأ:

  1. عندما يشعر رضيعك بالجوع ويريد أن يأكل، ابحثي عن مكان مريح لحمله، سواء على الأرض أو على كرسي. لا ترضعي طفلك بالقوّة إذا لم يكن جائعًا، ولا تستمري في التأمّل في حال لم يكن الحليب جاهزًا للخروج. يمكنك فعل ذلك بمفردك أو مع أمهات مرضعات أخريات. حاولي العثور على مكان تقلّ فيه العوامل المشتتة لانتباهك أو انتباه رضيعك.
  2. باشري بإرضاع طفلك، وخذي بعين الاعتبار أنّ بكاء رضيعك، أو أيَّ إشارات أخرى تصدر عنه ليس –بالضرورة- .سببها الجوع. يمكنك دائمًا العودة إلى هذا التمرين عندما يكون طفلك مستعدًّا للرضاعة.
  3. عندما تشعران بالارتياح يمكنكِ إغلاق عينيكِ، فذلك سيساعدكِ على التركيز، أو وجّهي نظرك نحو طفلك إذا كنتِ تفضلين ذلك.
  4. لاحظي شهيق أنفاس طفلك وزفيرها، ثم وجّهي انتباهك إلى شهيقك وزفيرك أنت. خذي الوقت الكافي لاستكشاف أنفاسك وأنفاس طفلك.
  5. الآن خذي نفَسًا وانقلي انتباهك إلى قدميك. ابدئي بملاحظة الأحاسيس في راحة قدمَيك، وأصابعهما، وأعلى قدمَيك، ومفاصل الكاحل. قد تشعرين بالأزيز، أو الوخز، أو الضغط، أو الشدّ، أو الحرارة، أو قد تختبرين أحاسيس أخرى، وقد لا تشعرين بأي شيء، وهذا أمر طبيعي. ما من طرق صحيحة لممارسة اليقظة الذهنية، فالهدف الرئيس هو أن تكوني منفتحة أمام ما تلاحظينه.
  6. حوّلي انتباهك –الآن- من قدميك وكاحلَيك إلى ساقيك. لاحظي الأحاسيس في ساقيك أيًّا كانت. مرةً أخرى، لا بأس إذا كنت لا تشعرين بأيّ إحساس على الإطلاق، وبكل بساطة ركّزي اهتمامك على ساقيك.
  7. بعد ذلك انقلي انتباهك إلى وركَيك، وقد تلاحظين اتصال الوركين بالكرسي أو الأرض.
  8. حوّلي انتباهك إلى الجذع؛ أي الجزء الأوسط من جسمك. إذا كنت تستندين إلى كرسي أو جدار حاولي ملاحظة أجزاء جسدك التي يجري دعمها.
  9. بينما تأخذين النفَس لاحظي أجزاء جسمك التي تلامس طفلك، ولاحظي حركة طفلك ودرجة حرارته على جسمك.
  10. لاحظي امتصاص رضيعك، ولاحظي الأحاسيس التي قد تنبثق عن طفلك وهو يأكل، وبإمكانك –أيضًا- أن تركّزي على أنفاس طفلك.
  11. حوّلي تركيزك -تدريجيًّا- نحو ذراعَيك ويديك التي تدعم طفلك. اختبري الأحاسيس. لا بأس إن كنت لا تشعرين بأي إحساس، وبكل بساطة ركّزي على ذراعيك ويديك.
  12. وجّهي انتباهك صوب كتفَيك، وغالبًا ما يكون الكتفان مركز توتّر وإجهاد، لذلك لاحظي الأحاسيس التي قد تكون موجودة هناك.
  13. وجّهي انتباهك إلى عنقك وأي إحساس قد يكون موجود هناك.
  14. حوّلي –بعد ذلك- إدراكك صوب وجهك. لاحظي أحاسيس وجهك، ولاحظي الفكّ وعينيك وشفتيك.
  15. خذي نفَسًا عميقًا للداخل والخارج، ثم اصرفي انتباهك عن قدميك وساقيك وجذعك ورأسك.
  16. عودي إلى حركة أنفاسك وأنفاس رضيعك.
  17. يمكنك التركيز على أنفاسك إلى أن يتوقّف طفلك عن الرضاعة.

 

الخاتمة: انتهى التمرين، مارسي هذا التمرين عند الرضاعة الطبيعيّة، أو إذا كنت تعانين من صعوبة في الرضاعة الطبيعيّة، أو أثناء إطعام طفلك، أو وقت نومه، أو في أثناء تهدئته.