تاثير الصدمة على الدماغ المادي

هدف الدرس:

سوف نتحدث عن المناطق الدماغ التي تتأثر وتتبدّل بفعل الصدمة.

ناقشنا في وقت سابق كيف تتأثر بعض مناطق الدماغ ماديًا أثناء الضغط المزمن، وكما تتأثر بعض مناطق الدماغ بالضغط تتأثر ايضًا بالصدمة. ومناطقُ الدماغ التي من الممكن أن تتأثّر بالصدمات هي:

 الحصيْن، واللوزة، والمنطقة الحزاميّة الأماميّة، والقشرة الجزيريّة، والمنطقة الأماميّة المداريّة والقشرة الجبهية الأمامية المتوسطة. هذه المناطق هي جزء كبير من المناطق نفسها التي تتأثر مادّيًّا وتتبدّل بفعل الضغط المزمن، التي تختبر نموًّا أو انكماشًا للخلايا العصبيّة.

تتصل هذه المناطق المذكورة كلّها فيما بينها لتشكّل دائرة عصبيّة تؤثّر في كيفيّة تكيّف الفرد مع الضغط والخوف. 

وكما في حالة الضغط المزمن قد ينكمش الحصيْن لدى أولئك الذين تعرضوا للصدمات، ويسهّل تقلّص حجم الحصيْن سوء ضبط استجابات الضغط والخوف اللاحقة.

كما تحدّثنا؛ يساعد الحصيْن في ضبط استجابات الضغط، وبعض أوجه الذاكرة، وأوجه اشراط الخوف، وهو أيضًا إحدى مناطق الدماغ الأكثر بلاستيكيّة؛ أي أنّه ينمو ويتبدّل بسرعة، تمامًا مثل البلاستيك الذائب. 

من الممكن ايضًا أن تتغيّر و تكبّر حجم اللوزة عند التعرض للصدمات، تمامًا كما في حالات الضغط المزمن، وكما تحدّثنا؛اللوزة هي بنية تُعنى بالمعالجة العاطفيّة، وهي مهمّة لتطوير استجابات الخوف.

 

وغالبًا ما يُظهِر الأفراد الذين يعانون من الضغط المزمن، أو الذين مرّوا بتجارب صادمة زيادةً في استجابة اللوزة للمنبّهات المخيفة غير المرتبطة بالأحداث الصادمة و من الممكن أن يزيد او يكبر حجم اللوزة  بسبب تكاثر المشابك و العصبونات الجديدة استجابة على الضغط المزمن و الصدمات.

 بمعنى آخر؛ يجعل الضغط اللوزة أكثر حساسيّةً تجاه كل شيء تقريبًا.

القشرة الجبهيّة الأماميّة المتوسطة هي منطقة الدماغ الأخيرة التي سنتحدث عنها، التي تتعلق مباشرةً باستجابات الصدمات، وتُعنى هذه المنطقة -التي تحدّثنا عنها سابقًا- بممارسة السيطرة الرادعة على: استجابات الضغط، وردود الفعل العاطفيّة، واستجابات الخوف.

بعبارة أخرى؛ تساعد القشرة الجبهيّة الأماميّة في تهدئة ردود فعل الضغط، وهي تساعد الراكب في استعادة السيطرة على الفيل.

 

يحدث هذا المستوى من السيطرة لأنّ القشرة الجبهيّة الأماميّة مرتبطة مباشرةً باللوزة، لذا من خلال إرسال إشارات رادعة تؤثّر القشرة الجبهيّة الأماميّة في فرط تنشيط اللوزة في استجابات الضغط والخوف. 

 

من الممكن أن ينخفض نشاط القشرة الجبهيّة الأماميّة المتوسطة لدى الأفراد الذين تعرضوا للصدمات، لذلك تنخفض قدرة سيطرتهم على استجابات الضغط والخوف في اللوزة، إذ يلقى الراكب لديهم صعوبة أكبر في التواصل مع الفيل، ويَحدث هذا الانخفاض في تنشيط المنطقة –بالتحديد- عندما يواجه الأفراد سياقاتٍ أو أشياءً تذكّرهم ببعض الحالات الصادمة.